التصويت
مارأيك في ثورات الربيع العربي ؟
بداية بشارة الرسول (ص) بعودة الخلافة
تدخل خارجي بشؤون الدول
أمر طبيعي بسبب ديكتاتورية الحكام وظلمهم
لا أعلم
منتديات الشريعة
ساحات حوارية في كافة المجالات - أحدث الأخبار وما يهمك - تواصل و تحاور
البحث
البحث في
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
القائمة البريدية

اشتراك 

الغاء الاشتراك

رسائل الجوال

أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000
بحث جوجل
بحث مخصص
التأريخ
احصائيات الموقع
جميع المواد : 6247
عدد التلاوات : 822
عدد المحاضرات : 585
عدد المقالات : 597
عدد الفلاشات : 65
عدد الكتب : 1828
عدد الفلاشات : 65
عدد المواقع : 31
عدد الصور : 131
عدد التواقيع : 126
عدد الاناشيد : 17
عدد التعليقات : 2921
عدد المشاركات : 122
نعتذر عن التأخير في المساهمات والرد على مشاركاتكم في الموقع بسبب الأوضاع في سوريا نرجوا منكم المساهمة ومتابعة المنتدى حيث الحوار والسرعة .

لا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض

عرض المقال
لا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض
6716 زائر
10-04-2009
غير معروف
راما الزهراء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوتي أخواتي:أبدأ بنفسي وإياكم وأنهاها حتى تبلغ تقواها
من ترك شيء بالحرام أخذه بالحلال
قال الله تعالى :
( يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلنا قولا معروفا )
سورة الأحزاب آية 32 .
ورد في تفسير ابن كثير : قال السدي وغيره ( يعني بذلك ترقيق الكلام إذا خاطبن الرجال
ولهذا قال تعالى
(فيطمع الذي في قلبه مرض)
أي دخل
(وقلن قولا معروفا)
قال ابن زيد قولا حسنا جميلا معروفا في الخير ومعنى هذا أنها تخاطب الأجانب بكلام ليس فيه ترخيم أي لا تخاطب المرأة الأجانب كما تخاطب زوجها ).
وفي تفسير القرطبي عند قوله تعالى: "فلا تخضعن بالقول" قال : ( أي لا تلن القول. أمرهن الله أن يكون قولهن جزلا وكلامهن فصلا، ولا يكون على وجه يظهر في القلب علاقة بما يظهر عليه من اللين،
كما كانت الحال عليه في نساء العرب من مكالمة الرجال بترخيم الصوت ولينه، مثل كلام المريبات والمومسات. فنهاهن عن مثل هذا. "فيطمع الذي في قلبه مرض" أي شك ونفاق
، عن قتادة والسدي. وقيل: تشوف الفجور، وهو الفسق والغزل، قال عكرمة. وهذا أصوب، )
وقال ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه مفتاح دار السعادة ج /1 ص/ 111:
( ففي قوله يا نساء النبي لستن كأحد من النساء أن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض
أي لا تلن في الكلام فيطمع الذي في قلبه فجور وزناء
قالوا و المرأة ينبغي لها إذا خاطبت الأجانب أن تغلظ كلامها وتقويه ولا تلينه وتكسره فان ذلك ابعد من الريبة والطمع فيها )
أقول : فمن خلال الكلام السابق يتبين لنا أن الرجل إذا أراد أن يرد على المرأة أن يختصر في الرد وأن لا يتجاوز الحدود كما أمر الله قال تعالى
( وتلك حدود الله فلا تعتدوها )

وكذلك المرأة ترد في حدود الأدب والحياء التي هي تاج للمرأة العفيفة الحرة ، وهن إن شاء الله كثر في هذا المنتدى .

   طباعة 
4 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/50000
تعليقك
8 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة

المقالات المتشابهة المقال التالية
الشريعة على الفيس بوك

 

تحويل التاريخ
يومشهرسنة

هجري
ميلادي
احصائيات الزوار
احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 206
بالامس : 3
لهذا الأسبوع : 25724
لهذا الشهر : 143766
لهذه السنة : 2369517
منذ البدء : 9524329
تاريخ بدء الإحصائيات: 10-12-2011 م
ليس كل ما يضاف في الموقع يعبر بالضرورة عن رأي إدارة موقع الشريعة وأي عملية سرقة لمواد الموقع تعرض صاحبها للمسائلة أمام دوائر الرقابة والنشر ويحق للموقع رفع دعوى قضائية أمام المحاكم